قطع الانترنت في الدراز لأكثر من ٢٥٠ يوم

قطع الانترنت

شركات الاتصالات تقوم بتشويش و قطع خدمة الانترنت بشكل يومي و متعمد من الساعة السابعة مساء حتى الواحدة صباحا وهذا ما أثبتته تحقيقات مرصاد البحرين في شهر أغسطس الماضي، وذلك عن طريق تعطيل ابراج الاتصالات والتشويش على الخطوط الثابتة بنسبة ٪٩٠. فيما أرسلت من جانبها منظمة مرصاد البحرين "بحرين ووتش" بالتعاون مع منظمات أخرى رسالة لهيئة تنظيم الاتصالات لكنها لم تتلق رداً بعد. وأيضا تم منع صلاة الجمعة و منع دخول بعض الاحتياجات الأساسية إلى القرية على فترات مثل الغاز و المياه العذبة و مستلزمات اخرى اساسية منذ ذلك الوقت.

تقدر تكلفة قطع الانترنت المتعمد على الزبائن بأكثر من ٢١٠ ألف دينار (أكثر من نصف مليون دولار أمريكي) من جيوب الزبائن.

وبالرغم من الحصار الذي تولد عنه قطع خدمة الانترنت بشكل يومي، مازالت تجبر شركات الاتصالات الأهالي على دفع القيمة المادية لمجمل الخدمة بينما يتم توفيرها بشكل متقطع وتفرض غرامات مالية كبيرة في حال التأخير عن الدفع أو محاولة قطع الخدمة وذلك يختلف من شركة إلى أخرى اعتماداً على مدة العقد. الجدير بالذكر أن مرصاد البحرين قام بعملية حسابية لتقدير التكاليف والخسائر في تقرير سابق بتاريخ ١٠ نوفمبر حيث قمنا برصد الخسائر بعد مضي ١٣٥ يوم وكان مجمل المبلغ الذي يدفعه الأهالي يفوق ال ١٠٠ الف دينار. في هذا التقرير سوف نقوم برصد التكاليف بعد مضي ٢٥٠ يوم على قطع خدمة الانترنت.

عملية حسابية بخصوص قطع خدمة الانترنت عن الدراز لمدة 250 يوم

يتم قطع خدمة الانترنت في قرية الدراز لمدة ٦ ساعات تقريباً كل يوم منذ ٢٥٠ يوم ( منذ تاريخ ٢٣ يونيو) تساوي ١٥٠٠ ساعة من قطع خدمة الانترنت والتي تساوي أكثر من شهرين بقليل. بما معناه ان الشركة قامت بتغريم الأهالي لمدة شهرين، وإذا قربنا عدد السكان لـ ٢٠ ألف نسمة وعدد مشتركي الهواتف بعد الأخذ بعين الاعتبار نسبة عدد مستخدمي الانترنت تناسبا مع عدد السكان وتقدر بـ ١١٥% , وتكلفة أبسط خدمة اشتراك للموبايل مع الانترنت تقدر ب ٤ دنانير شهريا، يساوي المجموع التقريبي ١٨٤ الف دينار (يذكر ان مؤخرا قامت جميع شركات الهاتف المحمول بإلغاء خدمة الاشتراك ب ٤ دينار وتقديم خدمة ب ٦ دينار كأقل خدمة اشتراك للموبايل مع الانترنت). وإذا أضفنا عدد مشتركي الخط الثابت وبعد الأخذ بعين الاعتبار نسبة مستخدمي الخط الثابت والتي تقدر بـ ١٣ %، وأقل خدمة خط منزلي هي ٥ دنانير في الشهر فإن المبلغ الكامل يساوي ٢٦ ألف دينار . فيساوي مجموع الاشتراكات الكلي للهواتف مع الخطوط المنزلية ٢١٠ ألف دينار. علماً بان المبلغ الحقيقي يفوق الـ ٢١٠ الف دينار بكثير. هذه العملية الحسابية تعتبر متحفظة وتبين أقل الخسائر المادية فقط للمشتركين.

معاناة الأهالي

قامت حكومة البحرين بفرض حصار وإغلاق جميع المداخل عدى مدخلين في قرية الدراز من تاريخ ٢٣ يونيو. وتم إنشاء نقاط تفتيش لمنع غير سكان القرية من دخول الدراز التي يقطنها أكثر من ٢٠ ألف نسمة. قطع خدمة الانترنت في الفترة المسائية يتسبب في معاناة الأهالي بالتحديد أصحاب المحلات التجارية الذين لا يمكنهم استخدام الدفع عن طريق البطاقات المصرفية، والطلاب بحيث يضطر الطلاب للخروج من القرية و الذهاب الى المقاهي المجاورة للتزود بالخدمة لإكمال الواجبات الدراسية وعمل التقارير والتسجيل للمواد الجامعية. فيما يعاني الأهالي من التواصل مع أبنائهم الذين يدرسون ويعملون في الخارج وليس من السهل الخروج والدخول للقرية خصوصا لكبار السن والمقعدين. كما يعاني الأهالي من الانتظار في الطوابير الطويلة في نقاط التفتيش لدخول القرية حيث يمنع جميع غير المسجلة عناوينهم على قرية الدراز بحيث أصبحت أغلب الفعاليات الاجتماعية تقام خارج القرية مثل الزواج والتعزيات لكي يسهل للأهالي من جميع المناطق الحضور والتواصل. قامت الحكومة مؤخراً بإغلاق مدخلين رئيسيين بالإسمنت مما يعني شل الحركة بشكل تام على جميع المحلات المفتوحة في هذين الشارعين الرئيسيين حيث أصبحت كأنها منطقة أشباح حيث أفلست وأغلقت عدة محلات أبوابها وباتت العديد منها اما للبيع او على مشارف الإفلاس.

شغلو الانترنت

مرصاد البحرين أعضاء في تحالف كيب ات اون "شغلو الانترنت" لمحاربة قطع الإنترنت حول العالم. قطع الانترنت يشكل خطر حقيقي على حقوق الإنسان ويضر كل من الأعمال التجارية والخدمات الضرورية، الصحافة و مدافعي حقوق الإنسان والمتظاهرين.

ديجي اولي كوتون من اكسس ناو وحملة "شغلو الانترنت" قال: نحن نعلم أن قطع خدمة الانترنت يضر بحقوق الإنسان و الاقتصاد. و إيقاف خدمة الانترنت في الدراز يقلقنا ويبين كيف تعطل الإنترنت يمكن أن تؤثر على حياة الناس. المحتمل أن هذه الأرقام تقلل من الآثار الطويلة المسببة من التشويش، والتي تقوض ثقة المستثمرين والاستثمار في البلد. يجب على السلطات - وشركات الاتصالات - إعادة تشغيل الخدمة بشكل كامل إلى جميع السكان".

انضم إلى الحملة هنا. للحصول على المساعدة في الأمن الرقمي والوصول إلى شبكة الإنترنت اتصل بفريقنا هنا.